تسجيل الدخول

الحق هو المحبة ووحدها المحبة سلاح لايقوي عليه سلاح

واحة الأدب
hanen3 فبراير 2020آخر تحديث : منذ سنتين
الحق هو المحبة ووحدها المحبة سلاح لايقوي عليه سلاح

ربات السلاح وللاسف ، جزءاً أساساً من حياتنا اليومية يرافقنا في كل لحظة، فأما أن نكون من حامليه ونتسبب باذية الآخر وأما أن نكون إحدى ضحاياه المباشرة أو غير المباشرة في لغة المحبة لاوجود للسلاح ولكن وفق المفهوم العام ، هي سلاحنا ضد الخطيئة والخاطئين من خلالها، نكون في حضرة الله، ننتصر على الشرل والموت، ونتحول من حالة الخطيئة الى حالة النعمة وبما أن المحبة من الله،  فهي مثله أي من مملكتها ليست من هذا العالم، لذلك قد يعتبرها البعض خسارة أرضية، علماً أنها ربح أرضي وسماوي لأن أعمال المحبة تطبع فرحة تدوم أطول بكثير من أعمال الشر التي يسر بها البعض لوقت قليل جداً لانها تقتل ولا تحيي، طوبى لمن يتخذ المحبة سلاحاً له، فهو سيربح حتما، على الأرض كما في السماء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.