تسجيل الدخول

العلاج باللعب.. هل ينجح في مساعدة الطفل على تجاوز أزماته النفسية؟

موسوعه زوران28 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ سنتين
العلاج باللعب.. هل ينجح في مساعدة الطفل على تجاوز أزماته النفسية؟

مجلة زوران-لعلاقات الأسرية-28-9-2021

أشكال العلاج النفسي ويمكن أن يكون فعالًا في مساعدة الأطفال الذين يعانون من مشاكل عاطفية وعقلية.

ويستخدم العلاج باللعب وفق موقع (فيري ويل مايند) بشكل أساسي مع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 12 عامًا .

على الرغم من أنه يمكن استخدامه أيضًا مع البالغين، والهدف الأساسي منه هو مساعدة الأطفال الذين قد يعانون في التعبير عن أنفسهم أو عن عواطفهم.

يستشعر الطفل خلال اللعب ببيئة حرة وآمنة ويشعر براحة أكبر في التعبير عن نفسه .

ويستخدم المعالجون باللعب الأنشطة التي قد يستمتع بها الطفل من الرسم إلى الرقص إلى ألعاب الطاولة وفي بعض الأحيان يطلب “المعالج باللعب” من أفراد الأسرة الآخرين أو الآباء المشاركة أيضًا في هذه الأنشطة.

أنواع العلاج باللعب

هناك نوعان رئيسيان من العلاج باللعب يستخدمهما المعالجون:

العلاج التوجيهي باللعب: ويتخذ المعالج من خلاله نهجًا عمليًا ويقود الطفل من خلال أنشطة اللعب الموجهة لمساعدته على التعبير عن نفسه ويعطي للطفل عادةً تعليمات محددة ويشرف على قيامه بها.

العلاج باللعب غير التوجيهي: ويستفيد من بيئة أقل تحكمًا ويترك المعالج للطفل.

مساحة الانخراط في أي أنشطة لعب قد يستمتع بها ويعبر عن نفسه فيها مع تدخل محدود.

ويمكن بحسب المتخصصين تطبيق العديد من الأساليب المختلفة أثناء العلاج باللعب.

وتعتمد التقنية المستخدمة أثناء جلسة العلاج إلى حد كبير على احتياجات الطفل والألعاب التي يشعر بالراحة عند استخدامها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.