تسجيل الدخول

بعد خسائر بمليارات الدولارات.. تعاف سريع لأسهم التكنولوجيا الأميركية

موسوعه زوران6 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ 8 أشهر
بعد خسائر بمليارات الدولارات.. تعاف سريع لأسهم التكنولوجيا الأميركية

مجلة زوران-نبض السوق-6-10-2021

انتعشت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لأسواق التداول ببورصة وول ستريت أمس الثلاثاء بعد تراجع حاد تخطى 5% لبعض الشركات وعلى رأسها فيسبوك.

واشنطن – تعافت أسهم قطاع التكنولوجيا بعد صدمة توقف فيسبوك أول أمس الاثنين.

وهو ما نتج عنه خسائر تقدر بمليارات الدولارات لم تقتصر فقط على “فيسبوك” (Facebook):

بل امتدت لشركات “أمازون” (Amazon) و”غوغل” (google) وغيرها من كبريات شركات التكنولوجيا.

وانتعشت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لأسواق التداول ببورصة “وول ستريت”

(Wall Street) أمس الثلاثاء بعد تراجع حاد تخطى 5% لبعض الشركات وعلى رأسها فيسبوك.

وحتى اليوم الأربعاء الساعة الواحد ظهرا بتوقيت نيويورك، ارتفع مؤشر “داو جونز” (Dow Jones) الصناعي حوالي 430 نقطة ليستعيد جميع خسائر أول أمس الاثنين.

في حين ارتفع مؤشر “ستاندرد آند بورز Standard and poor’s) “500) بنسبة 1.25% وارتفع مؤشر “ناسداك” (NASDAQ).

الذي يشمل أغلب شركات التكنولوجيا بنسبة 1.4% تقريبا.

ارتفاع أسهم شركات التكنولوجيا

وارتفعت أسهم شركات التكنولوجيا الخمسة الأساسية المعروفة باسم “فانغ” (FAANG) في إشارة للشركات الكبرى “فيسبوك” و”أمازون” و”أبل” (Apple) و”نتفليكس” (Netflix) و”غوغل”.

وارتفع سهم نتفليكس بنسبة 3.5%، وسهم أمازون بنسبة 1.6%، وتقدم كل من أسهم شركة آبل وغوغل بأكثر من 1%.

في حين ارتفع سهم فيسبوك بنسبة 2% بعد انخفاض بنسبة 5% أول أمس الاثنين لسببين رئيسيين، هما الادعاءات والتسريبات حول سياسات الشركة غير الأخلاقية.

إضافة إلى انقطاع خدمات الشركة لعدة ساعات.

والجدير بالذكر أن أسهم قطاع التكنولوجيا عانت في سبتمبر/أيلول الماضي من أداء ضعيف خيب آمال المستثمرين.

وأرجع بعض المحللين الماليين ذلك إلى احتمال ارتفاع أسعار الفائدة في المستقبل القريب، مما يجعل أرباح الأسهم المستقبلية أقل جاذبية.

ويترك الجدل والخلاف السياسي بين الديمقراطيين والجمهوريين -حول السياسات الاقتصادية وعلى رأسها معضلة حد الاقتراض الحكومي الأميركي.

والذي أقترب من مرحلة الخطر مع قرب التخلف عن سداد الدين الوطني- أثرهما على الحكومة الأميركية لأول مرة على الإطلاق.

وكانت وزارة الخزانة قد حذرت الأسبوع الماضي من أنه يتعين على المشرعين معالجة معضلة رفع سقف الديون قبل 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وهو الموعد الذي تستنفد معه الحكومة الأميركية آلية جهود الطوارئ لمدفوعات السندات الحكومية.

وقالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين إنها تعتقد أن الاقتصاد سيقع في ركود إذا أخفق الكونغرس في رفع سقف الديون قبل التخلف عن موعد سداد الديون الأميركية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.